حريقُ الأعظــــمية: نار الحقد الطائفي تلتهم سنّة العراق

حريقُ الأعظــــمية: نار الحقد الطائفي تلتهم سنّة العراق
مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 مايو 2015 - 6:45 مساءً

“1”
الحج للمراقد والشحن الطائفي

جموع شيعية تتوجه للحج لأحد مراقدهم، بالتحديد مرقد الإمام الكاظم بالعاصمة بغداد ..
سنشاهد اللطم ، والضرب بالسلاسل والدماء، وبقية طقوس دين ما أنزل الله به من سلطان، حتى اللحظة يبدو الأمر طبيعياً.
imgid129521
ولكن ثمة كارثة تلوح في الأفق ، هذه الجموع تتجه نحو حي الأعظمية السنّي، وقبل أن يتجاوز سكان الحي من السنة مرحلة الصدمة، كانت الأعظمية قد اشتعلت.
هل كان الحريق نابع من نار الحقد التي تشتعل في صدور الشيعة أفراداً وعلماء، هذا مايجيبنا عليه
“بايت لعالم شيعي احرقوا السنة”

“3”
حرقُ حي الأعظمية السنّي

بعد ممارسة الطقوس، وعلى أثر شجن المرجعيات واستغلال حالة الوجد التي ترافق هذه الطقوس التي تصل إلى حد الهوس، انطلقت الجموع قاصدةً الأعظمية بالتحديد الوقف السني.
إذن الإرهاب الشيعي في العراق شاخصاً في الأعظمية، الإرهاب يحرق الوقف السني ، ويعتدي على مسجد، ويحرق بيوت الآمنين، ويسرق الممتلكات، ويهتف طائفيا، ويحرض مذهبيا، ويرعب الآمنين!!

10141
شهود عيان ذكروا أن“آلافاً من الزوار الشيعة خلال مرورهم عبر الأعظمية إلى مدينة الكاظمية لزيارة الكاظم قاموا بالهجوم على بناية الوقف السني وعشرات منازل المواطنين الآمنين في الأعظمية وقاموا بإحراقها بواسطة وقود السيارات وقنابل المولوتوف.
ليس هذا فحسب الهتافات الطائفية دوت بأرجاء المكان ، سب الصحابة ولعنهم ، سب زوجات النبي ولعنهم، بل يصل الأمر إلى ما تراه “التقاط الصور مع الحريق”، بل تُبين صوراً أخرى أنه أحد عناصر القوات الحكومية لتكون العراق مثالاً حياً “لرعي الذئاب للغنم”.

“3”
حكومة العبادي وثنائية المعايير

الحكومة العراقية الشيعية تحاول جاهدةً تجميل وجهها وقالت إن ميليشيات سائبة قامت بإحراق عدد من دوائر منازل المواطنين في الأعظمية واعتدت عليهم في محاولة للتعتيم على ما قام به الزوار الشيعة .
لكن أهالي الأعظمية أكدوا أنَّ من قام بهذا الفعل هم الزوار الشيعة وهم بالآلاف والميليشيات الشيعية هي نفسها من عشائر الجنوب الشيعية.
زيارة العبادي السينمائية لموقع الحدث، سيعقبها بيانات استنكار من هنا وهناك، لتهدأ الأوضاع قليلا ويعود كل شئ كما كان ، أحرقوهم استنكروا وعاودوا الكرة فيما بعد.

“4”
استنكار سنّي واسع

وعلى الصعيد السني تعالت الأصوات المنددة لما حدث،الناطق باسم الحراك الشعبي محمد طه حمدون قال ان الميليشيات تجاوزت كل الخطوط الحمراء في البلاد .
واتهم حمدون السياسيين بالالتزام الصمت حول ما يجري في البلاد خوفا من بطش الميليشيات.
خلف كل مصيبة في العراق فتش عن إيران ، حمدون وجه اتهاما صريحا لإيران بالوقوف وراء ازمة الاعظمية في محاولة منها لخلط الاوراق.

الشيخ الدكتور رافع الرفاعي، مفتي الديار العراقية،والمعروف بموقفه المشرف ضد جرائم المليشيات الشيعية، وجه نداء عاجلا إلى العرب والمسلمين السنة للإسراع والتحرك لإنقاذ المسلمين السنة في منطقة الأعظمية في العاصمة العراقية بغداد، ” هل من مجيب –ربما –”
يقولون أن الرئيس التركي رجب طيب ‫‏اوردغان‬ يبدي قلقه من الاعمال الاجرامية التي حصلت في مدينة الاعظمية، وقد يعقبه بيانات من آخرون .. ولكن”


الرفاعي تخطى العَرض ليضع يده على الداء “بايت “قائلاً “مليشيات الكفر من بني صفيون الإيراني وأتباع أصحاب العمائم السوداء توجه مليشياتها القذرة بعملية ممنهجة مع الحكومة الشيعية لحرق وسرقة مساجد ومحال الأعظمية السنية في وسط بغداد.

“5”
الأعظمية.. لماذا؟

منذ بداية الإحتلال ومنذ الوهلة الأولى بعد عام 2003، في كل سنة يتخذ الزوار الشيعة خطوة جديدة في زيارتهم للإمام موسى الكاظم، يتعدون بخطواتهم الحدود المسموحه لهم.
اعتقالات للشباب وتجريد أهالي المنطقة من السلاح وغلق منافذها بالحواجز الكونكريتية، هذه هي الإجراءات التي تشن على مواطنين الأعظمية قبل كل زياره.
لعن الصحابة وأمهات المؤمنين ثم سب الإمام أبو حنيفة حين المرور بجوار مسجده ، ورميه بالحجارة تلك هي الممارسات التي يتخذها الزوار حين المرور بالأعظمية والتي تطورت في هذا العام على الأعتداء على السكان والمنازل وحرق دوائر الدولة التابعة للوقف السني.


هنا سيتبادر السؤال إلى ذهنك، لماذا كل هذه الجرائم، لماذا الأعظمية؟
الأعظمية هي رمز المكون السني في بغداد وجامعها – جامع الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان- هو رمز المساجد السنية.
وكما يقول مراقبون الشيعة على المستوى السياسي والشعبي يحاولون إخماد أي معلم سني لبغداد، لتخلو العاصمة كاملة للشيعة .
هنا المليشيات تمنع الناس من الوصول الى مسجد ابو حنيفة النعمان للصلاة الجمعة

بين متغيرات عدة في عراق اليوم هناك ثابت واحد ” حرب إبادة جماعية” تُرتكب بحق السنة، ما يستوجب قرارات سنية غير مسبوقة.
وإلا فكما مرمت قبل حريق الناس أحياء باليوسفية وكما مرت مجازر بهرز ومسجد سارية ومن بعده مصعب بن عمير ، وحرائق ديالى المستمرة، ستمر أيضاً مجزرة اليوم وكل يوم، على السنة خسارهم وإلا …..

المصدر - الأئمة
كلمات دليلية
رابط مختصر