الفقيه : حركة الصابرين تنفق ملايين الدولارات الإيرانية لنشر الدين الشيعي في غزة

الفقيه : حركة الصابرين تنفق ملايين الدولارات الإيرانية لنشر الدين الشيعي في غزة
مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 يونيو 2015 - 12:37 مساءً

حذرت الكاتبة الإردنية إحسان الفقيه من أن إيران تدفع ملايين الدولارت لحركة صابرين العميلة لطهران لنشر الديانة الشيعية في قطاع غزة .

وقالت الكاتب إن حركة الصابرين تتحرك باعتبارها ذراعا إيرانيا يعمل وأن الحركة أنشأت عددا من الجمعيات الخيرية بأموال إيرانية، تستغلها في نشر التشيّع في قطاع غزة، مستغلّة الحصار والتضييق والفقر المُدقع الذي يعيش الناس في القطاع.

يذكر أن إيران استطاعت عبر أدواتها بالمساعدات العسكرية والانسانية، وعبر الجمعيات الخيرية التي تقدم المعونات أو من خلال دعمها لحركات المقاومة، لاسيما حركة الجهاد الإسلامي، وحركة المقاومة الاسلامية “حماس″، ان تعبر الي النسيج الفلسطيني السني وتخلق لها فصيل وخلية شيعية تزداد يوما بعد يوم.

وتم الإعلان عن أول جماعة شيعية مسلحة في قطاع غزة، تحمل اسم “حركة الصابرين نصراً لفلسطين” (حصن)، التي ظهرت بشكل رسمي، أواخر مايو بمناسبة تشييع أحد عناصرها، وهو نزار سعيد عيسى الذي قضى بانفجار داخل مخزن للصواريخ في مخيم جباليا، واعتبرته (حصن) “شهيدها” الأول وأحد قادتها الميدانيين.

ففي مايو 2014 ظهر حركة “صابرين” لتكون أول حركة وجماعة شيعية في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية، لتؤكد نجاح السياسية الايرانية في اختراق النسيج الفلسطيني وخاصة بقطاع غزة تحت دعاوى المقاومة ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وتتخذ حركة صابرين شعار قريب من شعار حزب الله اللبناني والذي يعتبر أيضا قريب من شعار الحرس الثوري الإيراني، وتعتبر نفسها حركة فلسطينية مقاومة، تهدف إلي طرد المحتل الاسرائيلي من الأراضي الفلسطينية، وهو ما يشير الي ارتباطها بإيران والحرس الثوري الايراني.

كلمات دليلية
رابط مختصر