بيان مركز الأئمة في الرد علي مقتدي الصدر مصحوبا بالوثيقة التي تدل علي قتله وتهجيره للعراقيين

بيان مركز الأئمة في الرد علي مقتدي الصدر مصحوبا بالوثيقة التي تدل علي قتله وتهجيره للعراقيين
مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 28 أكتوبر 2015 - 7:39 مساءً

أصدر مركز “الأئمة” للدراسات والأبحاث بيان ردا علي هجوم زعيم التيار الصدري الشيعي مقتدي الصدر علي مصر بسبب غلق مسجد الحسين أمام بدع الشيعة في احتفالات عشوراء الأسبوع الماضي.

وقال البيان “مازال مقتدي الصدر يتقمص دور زعيم الشيعة في العالم العربي ويتدخل في شئون مصر، ففي تدخل سافر في شؤوننا الداخلية بعد رفض مؤسسات الدولة الدينية لبدع الشيعة وافعالهم المنافية للأخلاق والدين، وقيامها بغلق مسجد الحسين رضى الله عنه في ذكري عاشوراء، استهزأ الصدر، بالأزهر الشريف فطلب منه غلق السفارة الإسرائيلية بدلًا من غلق مسجد الحسين في مزايدة رخيصة وتجاهل واضح لدور مصر الديني وتصديها للتطرف والإرهاب والأفكار المنحرفة والشاذة عبر التاريخ .


وشدد البيان “أما مصر التي عقدت معاهدة السلام مع إسرائيل فقد فعلت ذلك أمام العالم أجمع ، ولم تطبع مع اسرائيل في الخفاء، فلن تجد في مصر اي تاجر إسرائيل مثل الموجودين بحماية التيار الصدري في العراق، ولن تجد إسرئيلي يسير في شوارع القاهرة رغم ان هناك معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل، أما هؤلاء فيطبعون مع الصهاينة والامريكان في الخفاء ويلعنونهم في العلن”.

وحذر البيان “من أي تدخل في شؤون مصر الداخلية سواء من المدعو الصدر أو غيره من الأذناب الإيرانية، أو المزايدة على دور مصر الديني والحضاري”.
ويذكر أن مقتدي الصدر قد اصدر بيان دعي فيه الحكومة المصرية لغلق السفارة الإسرائيلية بدل من مسجد الحسين في تهكم واضح علي مؤسسات مصر ومنابرها الدي نية فقال “تمنيت أن يهب الإخوة لغلق السفارة الإسرائيلية بدلا من غلق المساجد أمام العباد” .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مركز الأئمة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.