شيعة العراق يشنّون هجوم علي نيجيريا

شيعة العراق يشنّون هجوم علي نيجيريا
مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 16 ديسمبر 2015 - 12:38 مساءً

تصاعدت الحملة التي تقوم بها الأحزاب والميليشيات الشيعية في العراق، على خلفية ما أسمته بالاعتداء على أتباع الطائفة في نيجيريا.
ودعا المجلسُ الشيعي العراقي، المؤسسات الدولية المعنية، ومنظمات حقوق الإنسان، والعفو الدولية، إلى رفع صوتها واتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف الجرائم ضد أتباع الشيعة في نيجيريا.

وذكر بيان للمجلس قوله « تلقينا بقلق بالغ نبأ هجوم القوات الحكومية في نيجيريا، على المؤمنين المسالمين، من أتباع أهل البيت عليهم السلام، وارتكابها مجزرة بشعة بحقهم، مع أنهم لم يرتكبوا أثما ولا ذنبا، وكانوا يمارسون شعائرهم الدينية بكل أمن وسلام».

وطالب البيان السلطات العسكرية النيجيرية، بالكشف عن مصير شيخ الطائفة إبراهيم الزكزاكي، الذي بات مصيره مجهولا، هو وجمع من المؤمنين الذين أعتقلتهم السلطات العسكرية. وقال المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في بيانه «إننا إذ نعلن تضامننا ووقوفنا مع المظلومين في أي مكان بالعالم، وفي مقدمتهم إخواننا في الدين والعقيدة في نيجيريا، نشدد على ضرورة أن تراجع السلطات العسكرية النيجيرية سياساتها، فهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض لها المؤمنون لمثل هذه الهجمات، ما يعني أن السياسات القمعية، باتت منهجا ثابتا للسلطات»

ومن جانب آخر، تدخل مقتدي مقتدى الصدر، ودعي مؤيديه والشيعة إلى تظاهرة في العاصمة العراقية يوم الجمعة المقبل احتجاجا على الاعتداءات على أتباع الشيعة في نيجيريا وللمطالبة بإطلاق سراح زعيمهم.

وذكرت مصادر شيعية، أن عددا من الشيعة قتلوا خلال هجوم لقوات الأمن النيجيرية يوم الأحد الماضي على منزل الشيخ ابراهيم زكزكي زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا أدى إلى سقوط عدد من القتلى بينهم مقربون من الشيخ وقادة بارزون من الحركة الإسلامية مثل الشيخ محمد توري والدكتور مصطفى سعيد وابراهيم عثمان وجيمي غليما.
وقد اعتادت الأحزاب والقوى الشيعية العراقية على إعلان مواقفها في الدفاع عن أتباع الطائفة الشيعية في دول العالم كنوع من التضامن والدعم للطائفة.

رابط مختصر