داعية سلفي: تواجد الشيعة بالمغرب “طامة كبرى” و”نذير شؤم”

داعية سلفي: تواجد الشيعة بالمغرب “طامة كبرى” و”نذير شؤم”
مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 8:51 مساءً

شن داعية سلفي مغربي هجومًا عنيفًا ضد الشيعة المغاربة، واصفًا إياهم بكونهم “أخطر الطوائف على الإسلام والمسلمين”، معتبرا أن معتقد الشيعي المغربي يبقى “قتل السني وأخذ ماله والتصدق بخمسه”.

وحذر عادل عطاف الداعية السلفي أثناء محاضرة له بالقنيطرة مما وصفها “عقيدة الشيعة الروافض في المغرب”، وأكد أن أنشطته الدينية التي تعتمد على مناظرة الشيعة على الإنترنت، أظهرت أن غالبيتهم ينتمون إما للعراق أو المغرب، وأنهم “يريدون إفساد البلاد والعباد”.

وشدد على أن تواجد الشيعة بالمغرب “طامة كبرى” و”نذير شؤم” و”بذرة إرهاب” تنبت في المغرب يجب تجفيف منابعها لأنه إذا وجدك سيذبحك”، على حد قوله، معلنا تشبته بموقفه بالقول: “لا نقبل أن يكون للشيعة الروافض قدم راسخة في المغرب ولا ينبغي أن نترك الساحة فارغة”.

وتساءل قائلا: “ماذا سنستفيد من تواجد الشيعة بالمغرب؟”، وتابع: “ما وطئت أقدام الشيعة في بلد عربي إلا أثيرت القلاقل وسفك الدماء”، معلنا، في الوقت ذاته، “ألا تقارب بيننا وبينهم، فلنا دين ولهم دين”، حيث برر موقفه بكون الشيعة يحرفون القرآن ويمارسون مناسك تعبدية مختلفة عن أهل السنة، وفق تعبيره.

كلمات دليلية
رابط مختصر