كاتبة أمريكية: شهيد سوري كل 51 دقيقة

كاتبة أمريكية: شهيد سوري كل 51 دقيقة
مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 1 يونيو 2016 - 9:13 صباحًا

أكدت الكاتبة الأمريكية جنين دي جيوفاني أن سياسة الرئيس باراك أوباما إزاء المجازر المتواصلة في سوريا تتسم بالتردد المميت في ظل حالات القتل المنتشرة في سوريا علي أيدي حكومة بشار .

واستطردت الكاتبة الأمريكية بقولها :” أكبر دليل على هذه الإبادة الجماعية التي يرتكبها جيش بشار والشيعة هناك هو أن السوريين يتعرضون للقتل بمعدل شخص واحد في كل 51 دقيقة”.

وألمحت الكاتبة الأمريكية جنين دي جيوفاني إلى إن المدنيين هناك يتعرضون لإبادة جماعية متواصلة من جيش بشار أو الميليشيات المتعاونة معه في كل لحظة للدرجة التي أصبحت رائحة الدماء تزكم الأنوف .

كانت جنين دي جيوفاني قد وصفت في مقال لها بصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية سياسة الرئيس باراك أوباما المترددة إزاء المجازر المتواصلة في سوريا، مشيرة إلى أنها تمكنت من الوصول خلسة إلى داريا بريف دمشق عام 2012 , وشاهدت بنفسها الفظائع التي يرتكبها نظام بشار الأسد بحق المدنيين، وأن رائحة الموت كانت تزكم الأنوف في كل الأنحاء.

وتابعت أن نظام الأسد منعها فيما بعد من الحصول على تأشيرة كصحفية أمريكية، وأنها تحولت للعمل في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية، حيث التقت هناك العديد من شهود العيان, الذين وصفوا لها الكثير عن مآسي التعذيب والاغتصاب والإخفاء القسري والقتل العشوائي بالبراميل بالمتفجرة.

وكشفت جيوفاني أنها جمعت كما هائلا من الأدلة على الجرائم التي يرتكبها نظام بشار الأسد، والتي تؤكد أنه يمارس الإبادة الجماعية ضد الشعب السوري.

وانتهت إلى القول :” إن تردد أوباما أتاح الفرصة لنظام بشار الأسد وحلفائه لمواصلة الإبادة الجماعية للسوريين” مؤكدة نفس كلام الكاتب الأمريكي مايكل جيرسون ,الذي قال إن المجازر المتواصلة في سوريا منذ أكثر من خمس سنوات, ما كانت لتحدث لولا صمت إدارة الرئيس باراك أوباما.

وأضاف غيرسون في مقال له بصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في 27 مايو, أنه بينما تحدث أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث في سوريا، اكتفت إدارة أوباما بموقف المتفرج. وتابع ” هذا الموقف يعود إلى أن إدارة أوباما كانت تسعى وراء صفقتين فقط , هما نزع الأسلحة الكيميائية من النظام السوري, وإبرام الاتفاق النووي مع إيران”.

رابط مختصر