هذه مميزات “ثاد” التي وافقت واشنطن على بيعها للسعودية

هذه مميزات “ثاد” التي وافقت واشنطن على بيعها للسعودية
مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 أكتوبر 2017 - 4:40 مساءً

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، أمس الجمعة، أن وزارة الخارجية الأميركية وافقت على صفقة لبيع نظام ثاد الدفاعي المضاد للصواريخ للسعودية قيمتها 15 مليار دولار.

وقالت الوزارة في بيان إن “هذا البيع يدعم الأمن القومي الأميركي ومصالح السياسة الخارجية من خلال دعم أمن بلد صديق، ويدعم الأمن طويل الأمد للمملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج في مواجهة إيران والتهديدات الإقليمية الأخرى”.

و”ثاد” هي اختصار لـ Terminal High Altitude Area Defense وتعني منظومة دفاع في المناطق ذات الارتفاعات العالية الطرفية. تتميز منظومة “ثاد” بقدرة على التنقل من موقع لآخر، وفاعليتها في اعتراض الصواريخ الباليستية داخل أو خارج الغلاف الجوي خلال مرحلتهم النهائية من الرحلة.

تستطيع “ثاد” اعتراض الصواريخ القادمة داخل وخارج الغلاف الجوي للأرض على مسافة 200 كيلومتر، مما يخفف من آثار أسلحة الدمار الشامل قبل وصولها إلى الأرض، وفقا لما ذكره موقع ” Missile Threat “.

إن القدرة على اعتراض الصواريخ داخل وخارج الغلاف الجوي، يجعل “ثاد” جزءا هاما من مفاهيم الدفاع الصاروخي، كما أنه يجمع بين مزايا منظومة الدفاع exo-atmospheric Aegis لاعتراض الصواريخ خارج الغلاف الجوي و بطاريات صواريخ Patriot الاعتراضية داخل الغلاف الجوي. وتتميز منظومة “ثاد” بقدرتها على تمييز الأهداف الحقيقية والوهمية بفضل معدات الاستشعار عن بعد المتقدمة والتي تتصل بالأقمار الصناعية، وهي أيضا المزايا التي تساعد على توجيه بل وإعادة التوجيه أثناء التحليق للصاروخ حسب أي مستجدات.

عناصر المنظومة:

هناك 4 مكونات رئيسية لـ”ثاد”: قاذفة وصواريخ اعتراضية ورادار ووحدة التحكم في إطلاق الصواريخ.

يتم تركيب منصة الرجم على ظهر شاحنة للتنقل والتخزين. هناك 8 صواريخ اعتراضية لكل قاذفة. وتشمل تشكيلات الجيوش الحالية للبطاريات “ثاد” 6 منصات رجم و 48 صاروخ اعتراضي، على الرغم من أن بعض التقارير تشير إلى أنه يمكن توسيع نطاقها تلك المنظومة إلى 9 منصات قذف و 72 صاروخ اعتراضي.

رابط مختصر